Sunday, September 25, 2011

شمال العراق --الى أين؟؟

شمال العراق --الى اين ؟؟

ان مما يفرح حقا هو  ما وصل اليه شمال العراق من تقدم وبناء وما تعمله حكومة كردستان شئ يبهج النفس ويسر الناظر  فكل من زار الشمال بعد غزو امريكا للعراق يصف المحافظات الشماليه بالتقدم والعمران السريع من بناء وتبليط الى انشاء اسواق ومنتزهات وعمارات وباختصار لقد ادى غزو امريكا الى بناء الشمال وخراب الوسط والجنوب والغرب من العراق 
 لقد قيل لي بعد الغزو انه من الصعوبه جدا الذهاب الى الشمال وانه ما لم تكن كرديا فلن يسمح لك بالدخول الا اذا كنت حاصل على اقامه او تزكيه من احد الاكراد في الشمال وسمعت وسمعت كم من العوائل والاشخاص قد اعيدوا الى بغداد ولم يتمكنوا من االدخول الى الشمال لا لشئ  الا لانهم عرب ولم يتمكنوا من الحصول على تزكيه من احد الاكراد في اربيل او السليمانيه وطبعا ظل هذه السؤال يؤرقني وكنت اعتقد انه ضرب من الخيال حتى ليله امس حين زارتني احدي جاراتي وهي استاذه جامعيه وحكت لي كيف انها وعائلتها لاقت الاهانات والتاخير من قبل نقاط التفتيش وكيف لم يسمحوا لهم بالدخول لعدم حصولهم على الاقامه - نعم  الاقامه لا تستغربوا  ؟؟؟ وكاننا في بلد اجنبي -- تقول السيده صاحبتي انه كان عليهم ان يتوقفون في كل نقطه تفتيش ويجري معهم التحقيق وكانهم مجرمون وليس زائرون والادهى من هذا كله المعامله السيئه من قبل شرطه نقاط التفتيش وضياع الوقت كله والتاخير لا لشئ الا لانهم ليسوا اكراد - وهنا اسال 
ان كان العربي يعامل هكذا وهو في بلده فكيف اذن ممكن ان نتوقع معاملته ان زار دوله  
 اخرى سواء عربيه او اجنبيه ؟؟؟ 
 اذكر اني حينما كنت في انكلتره كنت اسافر الى ايرلندا واسكتلندا دون صعوبه ولم تكن بي حاجه حتى لاستخراج جواز او اقامه 
 لا ادري بعد كل هذا كيف يمكن لنا نحن العراقيون ان نفكر ان كان الوطن الواحد قد اصبح عدة اوطان 
الشمال الان يرفل بنعيم العراق وخيراته بسبب عائدات النفط العراقي الذي احتكرته حكومه الاكراد وتتصرف كيفما يحلو لها فالحكومه في بغداد عاجزه عن تطبيق القوانين والاسرائيلين واليهود يعشعشوا هناك كالطيور النازحه واصبحوا يبتاعون الاراضي والبيوت ويؤسسون الشركات والعلم الاسرائيلي يرفرف عاليا مع العلم الكردي ولا احد مطلقا له اي كلمه في ذلك وان كان هناك مآسي وعذاب فهي للعرب والتركمان الذين يشكلون ثلاثه ارباع من سكان العراق وما دمنا لا نقوى على قول كلمه الحق فسوف يستمر الظلم والعذاب والقتل والمآسي التي حلت وتحل بارض الكنانه ما دام هناك خونه يتعاونون مع اسرائيل وما دامت حكومه بغداد غير قادره على ردعهم 
للمزيد من معرفه الاسرار التي كانت ولا تزال بين الاكراد والاسرائيلين الرجاء البحث في الانترنت عن معاهدات صهيون مع الاكراد منذ اكثر من نصف قرن وسوف تذهلكم النتائج الا ان الحقيقه سوف تظهر جليه للاعيان كما ان وثائق ويكيليكس قد نشرت العديد من تلك المعاهدات السريه والاتفاقيات بين الاكراد والاسرائيليين 
 اتمنى ان لا ياتي اليوم الذي نصبح فيه اشلاء مشتته على يد الاسرائيلين وباتفاقهم مع اخواننا الاكرد الوطنيين  جدا والمحبين لبلدهم الواحد - العراق- عفوا ... بلدهم الاصلي ( كردستان وللاكراد فقط ) ؟؟؟؟

No comments:

Blog Archive