Wednesday, September 21, 2011

الطير يرقص مذبوحا من الألم

الطير يرقص مذبوحا من الألم 

هل شاهدت يوما طيرا على وشك الموت بسبب اصابة في جناحه او ساقه او جسمه؟؟؟ هل نظرت جيدا اليه وهو يرفرف بحركات سريعه تاره وبطيئه تارة اخرى وكانه يرقص ؟؟ هل يا ترى تعلم بمدى الالام التي يعانيها والعذاب التي يملء قلبه وروحه المتعبة ؟؟ لا احد يعلم بما في داخل روح اي مخلوق... طيرا كان ام حيوان أم انسان ...جميعنا يرى المنظر الخارجي لكل المخلوقات ولكل الاشياء ولا احد ابدا يعلم بما في داخلنا ... احيانا كثيره تحسد بعض الناس لانهم دائما يظهرون بوجوه صبوحه مبتسمه وعيون ضاحكه وفي مجالسهم تقضي اجمل الاوقات فتراهم يمرحون ويضحكون ويمتعون المجالس بقصصههم الطريفه والكل يغبطهم لانهم ينشرون السعاده حولهم ولا احد يعلم انهم ربما يعيشوا حياة مليئه بالعذاب والالام ولكن نفوسهم صافيه وارواحهم جميله لا يريدون ان يعكسوا تعاستهم على الاخرين .. في حين ترى اناس اخرون يعكسون وجوها اخرى مليئه بالغضب والقهر ولا تحب مجلسهم فكلما تكلموا تسمع الانين والشكوى ويقلبون مجالسهم الى حزن وكآبه ..ولكنهم في الواقع اناس يعيشون حياة عادية جدا بل ربما هم اكثر حظا من غيرهم  الا ان عدم الرضا والقناعه حولت نفسياتهم الى ارواح ضائعه وبذلك اصبحوا يعكسون سلبياتهم على الاخرين ؟؟ وهنا تكمن الحقيقه الناصعه وهي ان الروح والنفس الصافيه المليئه بالرضا والقناعة تعكس الحب والراحه والبهجه في حين تعكس الروح الضائعة والمتعبه عدم الرضا والشكوى والكآبه وتجعل شخصيه ومجلس صاحبها غير مرغوبه وغير محبويه 
ايهما افضل ان نعكس الفرح والرضا والسعاده ام الشكوى والانين والكآبه ... لا شك ان الايجابيه والتفاؤل اساس  الصحه النفسيه وبالتالي اساس الراحه وصفاء النفس والمرح والسعاده 
يقول المثل الياباني : بدل ان تلعن الظلام ... اشعل شمعه 
لتكن حياتنا كلها شموع 
لتكن نفوسنا مليئه بالتفاؤل 
لتكن ارواحنا مفعمه بالسلام 


No comments:

Blog Archive