Saturday, February 05, 2011

الغيبه والنميمه


الغيبه والنميمه

الغيبه ذكر اخاك في غيبته بما يكره وان لم يكن فيه مما ذكرته به سمي قولك ( افتراءا وبهتانا) وكان اثمك في ذلك اشد واعظم من الغيبة  وقد نهى الشارع عن الغيبة والنميمة وحض على تجنبها  فقد ذكر المولى سبحانه تعالى في كتابه العزيز عقاب النمامين والمغتابين والمنافقين :
بسم الله الرحمن الرحيم :
( ولا يغتب بعضكم بعضا  أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه(  
يا أيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى ان يكونوا خيرا منهم ولا نساءا من نساء عسى ان يكن خيرا منهن ولا تلمزوا انفسكم ولا تنابزوا بالالقاب بئس الاسم الفسوق .
ان جاءكم فاسق بنبا فتبينوا) . صدق الله العلي العظيم
دخلت أمرأه على النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم تستفتيه في أمر فلما خرجت قالت عائشه رضي الله عنها :
( يا رسول الله ما اقصرها ) فقال :
( مهلا اياك والغيبه )
فقالت : ( يا رسول الله  انما وصفتها بامر هو فيها )  فقال
( اجل ولولا ذلك لكن قولك بهتانا  )  اي لكان العتب والعقاب  عليك اشد
 وقال رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم :
 ( احب الاعمال الى الله حفظ اللسان  )
 ( طوبى لمن شغله عيبه عن عيوب الناس )
( ان ابغضكم الى الله المشاؤون بالنميمه المفرقون بين الاخوان الملتمسون للبراء العثرات )

ان النمامون يعمدون الى العلائق بين الاخوان والاصدقاء المتحابين فلا يزالون يرقونهم  بكلماتهم الخلابه وينفثون عليها من سمومهم ووشاياتهم الكذابه حتى يقطعون صلاتهم فتصبح الاقارب اجانب والاصدقاء اعداء .

( كادت النميمه ان تكون سحرا )

اللهم اكفنا شر النمامين والمغتابين والمنافقين وما اكثرهم في مجتماعتنا  هذه الأيام
  والايه المذكورة ( ومن شر النفاثات في العقد )  مما لقنه الوحي للنبي محمد عليه وعلى آله افضل الصلوات ولامته يعلمهم بها كيف يستعيذون الى الله من شر النمامين الذين يشبهون السحره في خفي عملهم ولطيف كلامهم وربما شهد لهذا التفسير ما رواه انس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه واله وسلم حين قال :

كادت النميمه ان تكون سحرا
دعاءي وحبي
 لا تنسوني من دعاءكم





No comments:

Blog Archive